إقبال على شراء عقارات في عالم الميتافيرس الافتراضي

إقبال على شراء عقارات في عالم الميتافيرس الافتراضي

قد يبدو إنفاق ملايين الدولارات لاقتناء أراض افتراضية فكرة مجنونة، لكن الحماسة للعوالم الموازية تدفع بالمستثمرين إلى التعويل بشدة على قطاع العقارات الرقمية.

وأعلنت شركة "ريبابليك ريلم" في نيويورك هذا الأسبوع أنها أنفقت مبلغاً قياسياً قدره 4.3 ملايين دولار لشراء أرض عبر "ذي ساندبوكس"، وهي منصة تتيح دخول عالم افتراضي يمكن للمشاركين فيه الدردشة واللعب وحتى المشاركة بالحفلات الموسيقية.

وعلى الموقع المنافس "ديسترالاند"، أنفقت الشركة الكندية "توكنز.كوم" المتخصصة في العملات المشفرة 2.4 مليون دولار في نوفمبر الماضي، على شراء عقار.

وقبل ذلك بأيام أعلنت دولة باربادوس الكاريبية الصغيرة، أنها تعتزم إنشاء سفارة في الميتافيرس، وهي شبكة من المساحات الافتراضية المترابطة توصف أحياناً بأنها مستقبل الإنترنت.

وارتفع الاهتمام بالميتافيرس منذ أكتوبر الماضي، بعد قرار "فيسبوك" جعل هذه الفكرة مشروعها الجديد، وذهبت المجموعة إلى أبعد من ذلك بإطلاق تسمية "ميتا" على شركتها الأم.

ولاحظت المستشارة التكنولوجية للشركات التي ترغب في دخول ميتافيرس كاثي هاكل، أن نقطة التحول الإستراتيجية "أتاحت لملايين الأشخاص اكتشاف المصطلح بأسرع بكثير" مما كانت تتوقع.

وأظهرت قاعدة بيانات العملات المشفرة "داب" أن أكثر من 100 مليون دولار أنفقت خلال الأسبوع الماضي، على مشتريات العقارات عبر مواقع الميتافيرس الرئيسية الأربعة وهي "ذي ساندبوكس" و"ديسنترالاند" و "كريبتو فوكسلز" و"سومنيوم سبايس".

ورأت هاكل أن النشاط الكبير في السوق الذي يتفاعل فيه الملاك والمستأجرون والمطورون العقاريون لا يشكّل مفاجأة. وقالت لـ"فرانس برس"، إن هؤلاء يترجمون إلى العالم الافتراضي "ما يتقنونه جيداً" في العالم الحقيقي.