اكتشاف علماء تفاصيل أغرب هجرة على سطح الأرض

تمكن باحثون من رصد هجرة غريبة من نوعها فى أعماق المحيطات، واكتشاف مسارات قديمة غامضة جدا خلفتها إحدى أغرب الهجرات التى عرفتها الأرض، البصمات الغريبة، خلفها أسطول من الجبال الجليدية القديمة التى انجرفت بلا هدف لآلاف الأميال عبر المحيط، وفقا لوكالة سبوتنيك الروسية.

الجبال الجليدية الغامضة تركت أثرا عميقا فى قاع المحيط، وهى عبارة عن مجموعة أخاديد مرئية فى قاع البحر حفرتها أثناء عبورها، بقيت حتى اليوم كاشفة عن الرحلات الطويلة التى قامت بها هذه الكتل الجليدية الضخمة قديما.

وحقق عدد من الباحثين فى العديد من الأخاديد، من خلال عمليات البحث حول تاريخ الجبال الجليدية، والتى تمتد فى المجموع لأكثر من 5000 كيلو متر أسفل الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية في هجرة "ملحمية" باتجاه الجنوب، على طول الطريق من شمال شرق كندا إلى فلوريدا، وفقا لدراسة جديدة نشرتها مجلة "ساينس أليرت" العلمية.

ومن جهته قال آلان كوندرون، عالم المناخ من معهد "وودز هول" لعلوم المحيطات: "مجرد فكرة أن الجبال الجليدية يمكنها الوصول إلى فلوريدا هى فكرة مدهشة".

وتابع: "إن ظهور النتوءات فى خطوط العرض المنخفضة أمر غير متوقع، ليس فقط بسبب معدلات الذوبان العالية بشكل استثنائى فى هذه المنطقة، لكن أيضًا لأن النتوءات تقع تحت تيار الخليج المتدفق شمالًا".

واكتشف كوندرون وزميلته الباحثة الجيولوجية جينا سي هيل، قبل عدة سنوات، المئات من هذه الأخاديد العميقة في قاع البحر التي خلفتها قيعان الجبال الجليدية العائمة، والتى يُقدر أنها أتت من الجبال الجليدية الضخمة التى يصل ارتفاعها إلى 300 متر تقريبًا.

وحقق الباحثان فى عمر هذه المسارات القديمة، والتي يبلغ عددها أكثر من 700 مسار تقريبا، وأشار التحليل الأولى، القائم على التأريخ بالكربون المشع لنوى الرواسب التي تم جمعها من مواقع بعض العلامات إلى أن الندوب الموجودة في قاع البحر قد تركت منذ أكثر من 31000 عام، على الرغم من أنه من المحتمل أن تكون الندوب الأخرى أقدم.