بعد ضبطها.. النيابة تبدأ التحقيق مع المغربية المتهمة بتعذيب "طفلة كفر الشيخ"

بعد ضبطها.. النيابة تبدأ التحقيق مع المغربية المتهمة بتعذيب "طفلة كفر الشيخ"

باشر أحمد عمارة، وكيل نيابة بندر كفر الشيخ، اليوم السبت، الاستماع لأقوال السيدة المغربية المتهمة الثانية في واقعة تعذيب طفلة عمرها 9 سنوات، بالاشتراك مع زوجها ضابط الشرطة المفصول، بعد صدور قرار من المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بضبطها وإحضارها. كانت الأجهزة الأمنية في كفر الشيخ، ألقت اليوم السبت، بالتنسيق مع الأمن العام، القبض على السيدة المغربية، بعد وضعها على قوائم الممنوعين من السفر، وصدور قرار من النائب العام بضبطها وإحضارها، وذلك لاتهامها في واقعة تعذيب الطفلة أمنية إبراهيم فتحي حامد، 9 سنوات، ما أدى إلى إصابتها بحروق في الجسم من الدرجة الأولى بنسبة 70%، وتشوهات بالوجه، وقطع في الأذن، بجانب قص شعرها. تفاصيل الواقعة بدأت بتلقي اللواء خالد العزب، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد أشرف النويشي، مأمور قسم أول شرطة كفر الشيخ، بتلقيه بلاغا من "إبراهيم.ف.ع"، 47 سنة، فلاح، ويقيم بمركز سيدي سالم، يتهم فيه "كمال الدين.م.خ"، 40 سنة، ضابط شرطة مفصول، ويقيم بمحافظة الجيزة، وزوجته مغربية الجنسية، وتدعى ماريا بتعذيبهما ابنته "أمنية"، 9 سنوات. وتبين من أقوال والد الطفلة صاحب البلاغ أنه فوجئ بالضابط المفصول يحضر له ابنته وبها تشوهات في وجهها وآثار حروق في جميع أنحاء جسدها، وكانت في حالة إعياء شديدة، وترك له طفلته وغادر مركز سيدي سالم، متجهًا إلى محل إقامته بمحافظة الجيزة. جرى نقل الطفلة إلى مستشفى طنطا الجامعي، في حالة سيئة، بعدما رفض أطباء مستشفى كفر الشيخ العام استقبال الطفلة لخطورة حالتها الصحية، فيما تبين من التقارير الطبية لحالة الطفلة إصابتها بحروق من الدرجة الأولى بنسبة 70%، وتشوهات بعينها تحتاج للتدخل الجراحي بمعرفة المختصين في طب العيون. ألقي القبض على الضابط المفصول، وجرى اقتياده إلى قسم أول شرطة كفر الشيخ، بينما فرت زوجته مغربية الجنسية هربًا وبمواجهته باتهام والد الطفلة له أنكر ارتكابه الواقعة، فيما جرى احتجاز والد الطفلة على ذمة التحقيقات، لسؤاله في الواقعة. حرر عن ذلك المحضر رقم 6697 لسنة 2020 جنح قسم أول شرطة كفر الشيخ، فيما تستكمل النيابة العامة تحقيقاتها حول الواقعة، بعد صدور قرارا بحبس الضابط المفصول 4 أيام على ذمة القضية.