شابة أفغانية: حياتي تحولت إلى حياة حجر

شابة أفغانية: حياتي تحولت إلى حياة حجر

الحياة تحت طالبان أسوأ ما حصل لنا.. هذا لسان حال كل النساء الأفغانيات اللواتي يرفضن ممارسات طالبان وممارسات القمع التي تفرضها على الشعب الأفغاني عموماً و تحديداً على النساء في أفغانستان.

جسور التي قالت بالحرف الواحد أن حياتها تحولت إلى حياة حجر ولكن بظل طالبان فهي مضطرة للجلوس في المنزل رغم تحصلها على العلم الكافي والشهادات اللازمة لعملها الذي كان جيداً قبل احكام طالبان قبضتها على البلاد.

تخوفات من تحول النساء إلى رهائن في أفغانستان

حال جسور ليس الوحيدة فحياة النساء والفتيات في ظل حكم طالبان بين عامي 1996 و2001 كانت محطة قاسية وصعبة. واليوم، تخشى العديد من الأفغانيات من أن يعيد التاريخ نفسه، في الوقت الذي تسعى فيه عدة جهات للتصدي لتداعيات عودة حركة طالبان إلى السلطة.

ورغم زعم قادة طالبان بأنهم سيوفرون المجال للنساء للعمل لكنّ الخشية كبيرة من أن تتحول النساء في أفغانستان إلى مجرد رهينة مجبرة على العمل في داخل البيت محرومة من أبسط الحقوق لديها كاللباس والزي والتعليم والعمل.